يا سبت وش باقي من أتراح وأحزان دمعي على محرج عيوني مهايف فالسبت ودّ